ملتقى اصدقاء فلسطين
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 خطأ فتاه ينهي حيات شابان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عسووول
عضو جديد
عضو جديد
avatar

ذكر عدد الرسائل : 11
تاريخ التسجيل : 09/04/2008

مُساهمةموضوع: خطأ فتاه ينهي حيات شابان   2/5/2008, 7:11 pm

خطأ فتاة ينهي حياة شابان









هناك أخطاء كثيرة نرتكبها نحن الفتيات سببها أننا لم نجد من يوصلنا إلى الطريق السديد لنجد به مستقبلنا الحقيقي .


أنا فتاة ابلغ من العمر خمسة عشر ربيعا املك كأي فتاة أحلام لا تنتهي أتمنى أن تُُحِب وتُحَب وتملك مشاعر المراهقة الضعيفة الكبيرة وابحث على من يحملها مني ويعطيني مقابلها .

أول شخص تفتحت له عيناي كان صديق أخي المقرب وأخر شخص أفكر به .

رأيته أول مرة يدخل بيتنا مع أخي فأغواني جماله , فتاة بعمري لا تأخذ ولا تفكر بأمور اكثر من الجمال والانا قه وهذه الأمور التافهة , هذا كل مصدر اهتمامي به فأصبحت اترقبه بدخوله وخروجه , وما كان يساعدني على رؤيته طلبات أخي المتكررة لمشروباتهم وما يتبعها من أمور الضيافة فكنت انتهزها فرصة لكي استرق النظر له وهو كذلك شجعني بنظراته المتسللة لي وكوني فتاة على قدر لا بأس به من الجمال فقد أعطاني الكثير من الاهتمام .

كثر مجيئه إلينا وجلوسه وسهره مع أخي , سعدت لمجيئه كثيراً كفرح الطفلة بهدية العيد امتلكتها ويا ليتها لم تأتي هذه الفرحة .
اصبح ينتظرني كل يوم بذهابي وإيابي من المدرسة, وأول مشاد حديثي كان بعد رابع مرة ينتظرني بها فتلعثمنا ببعض الكلام وأعطاني رسالة ورقية جميلة , لم تحملني الأرض من فرحتي فكنت اسمع عن الحب كثيراً وعن رسائل العشق بين المحبين , وكانت هذه أول مرة اجرب بها هذا الإحساس .




افتتحت خطواتنا أنا وصديقتي المقربة لي طريق العودة إلى المنزل وكالعادة ينتظرني بنفس المكان , تبادلنا النظرات وإذا بصديقتي تلقي عليه السلام بحرارة فاجئني هذا الموقف منها ووجهت لها مباشرة سؤالا : هل تعرفينه ومن أين وكيف .؟


كل هذه الأسئلة خرجت مني بشكل عفوي جداً ولهفة قوية , صدمت اكثر عندما أخبرتني انه ابن عمها .


بدأت الرحلة الطويلة لكثرة الرسائل التي أصبحت تردني عن طريق صديقتي منه عدا عن الهدايا المتبادلة التي لا تعد ولا تحصى .


بقينا على هذه الحال فترة لا بأس بها حتى ذلك اليوم المشؤوم الذي غير مجرى حياتنا كلياً , كنت جالسةًً في غرفتي اكتب برسالتي الجديدة لفارسي ليفاجئني دخول أخي إلي , تلعثمت وقتها وخبأت الورقة خلفي ...


سألني أخي : ما الذي تفعلينه ؟


قلت له : لا تتدخل في ما لا يعنيك فهذه أمور خاصة .


لكنه لم يقتنع بكلامي وخرج من الغرفة دون أن يقول أي كلمة .


قمت بعدها وأغلقت باب الغرفة بطريقة لكي لا يعاود الدخول بنفس الشكل المفاجئ لأكمل لوحتي الغرامية .


أكملت ما كنت بدأت به لأساعد أمي في أعمال البيت , فأنتهز أخي هذه الفرصة ليبحث عن ما كنت اكتب لأن الشك كان قد أمتلكه وأكثر منه الغضب الذي تكون له بمعرفته محتوى الورقة .



سمعت صوت صراخ عالي ينادي بأسمى : تعالي بسرعة , أيقنت وقتها أن أخي غاضب كثير , لحظة وصولي وقبل أن أتفوه بكلمة امسكني من شعري وبدأ يضربني بطريقة جنونية ويصرخ بوجهي

من الذي تعرفينه ..؟

فلم اجبه ليبرحني ضرباً حتى تكلمت باسمه , توقف وقتها ليميل نظري أليه واجد علامات الدهشة والذهول ترسم على وجهه ,لم يحتمل فكرة أن صديقه هو عشيق أخته , جلس على حافة سريري لبرهة من الوقت ثم ليقف فجأة وبجنون دخل إلى غرفة أبى وأخرج من دولابه الخاص سلاحه , من ثم خرج من البيت مسرعاً .

أدركت وقتها أن جنونه يتملكه وانه سيقدم على ما لم يكن بالحسبان , لم اعلم ما سأفعل وكيف سأوقفه .!

خرجت من غرفتي بعد محاولات عديدة لوقوفي على قدمي بسبب آلامي من الضرب وناديت على أمي بصوت عالي , جاءت مندهشة من منظري لتطرح علي الكثير من الأسئلة .

أخبرتها بكل ما حصل وبعد أن أسمعتني الكثير من التوبيخ والاحتقار ذهبت ألي الهاتف واتصلت بأهل الشاب لتخبرهم بنيّة ابنها الجنونيّة , صدمت بمعرفة انه قبل قليل خرجا سوياً وأغلقت الهاتف بقوة معاودة الاتصال بأبيه .

بعد سويعات جاء والدي فسألته أمي بلهفة : أين ابني .؟

فقال لها : تقصدين المجرم القاتل ............

سقطت على الأرض مغماً عليها وبعد محاولات عده لأيقاضها أفاقت والدموع تسبق سؤالها لأبي " اقتله حقاً .؟"

فأجابها : ابنكِ قتل الشاب أمسكت به الشرطة وهو الآن لديهم في السجن يحققون معه بأسباب القتل .





ها أنا الآن لا اعلم ألى أي مكان أوصلت نفسي

هل انتظر حكم الإعدام على أخي .؟

أم انتظر كل كلمات ونظرات اللوم والاستحقار والنبذ من أهلي لأني أضعت حياة شابان في عمر الورود .؟

أم انتظر دموعي حتى تجف من ندمي وألمي على ما فعلت .؟



أدعوك يا الله : يا خالقي أن تنور طريق كل فتاة بسني لتعتبر وتصحو قبل وقوعها بالخطـأ.





هذه القصه كاتبها فتاة تبلغ من العمر 11 عاما

كل عملي بها هو التنقيح والنهايه فأنا من صنعها وبعض الاحداث الخيالية

ولكن القصه حقيقية 100%
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سراج الاقصى
نائب مدير المنتدى
avatar

ذكر عدد الرسائل : 1283
العمر : 44
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 04/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: خطأ فتاه ينهي حيات شابان   2/5/2008, 8:25 pm

ولكن كثير من القصص
بهذا السياق
وهذه عبرة لمن يعتبر
فعلى الفتيات ان لا تستبق هذه الامور
قبل اوانها
وان تبقي الحب والعشق لزوجها
وفي الوقت والزمان المناسبين


ومشكور اخي عسسسسسسسسسسسسسول على هالموضوع المهم

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
لا اتحمل لحظة الوداع
عضو مهم
عضو مهم


انثى عدد الرسائل : 348
العمر : 23
المزاج : زهقانه
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 29/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: خطأ فتاه ينهي حيات شابان   3/5/2008, 10:41 pm

مشكور اخي كتير على هيك موضوع مهم ومفيد لكل الفتيات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
خطأ فتاه ينهي حيات شابان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الملتقى :: الملتقى : ملتقى اصدقاء فلسطين |||| الملتقى الادبي :: الملتقى : ملتقى اصدقاء فلسطين |||| ملتقى القصص والروايات-
انتقل الى: